التعليم

حوار بين شخصين عن طفل مشرد

حوار بين شخصين عن طفل مشرد

تعد ظاهرة تشرد الأطفال من أكثر الظواهر التي تهتم بها الهيئات والمنظمات الدولية ، وتعرف هذه الظاهرة بإبعاد الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا عن أسرهم أو البيئة التي عاشوا فيها. البداية ، حيث أشارت الإحصائيات إلى أن هناك أكثر من 22 مليون طفل بلا مأوى في العالم ، بينهم أطفال أصبحوا بلا مأوى بسبب انفصال الوالدين أو الأطفال اللاجئين من الحروب والصراعات ، وطالبي اللجوء وغيرهم ، وقد أشارت العديد من الدراسات أن عددًا كبيرًا من الأطفال قد نزحوا منذ سنوات عديدة ، بمن فيهم الأطفال المتضررون من النزاعات المسلحة ، والذين عاشوا ما يزيد عن 7 سنوات من التشرد.

حوار حول التشرد

التشرد هو وجود أطفال في الشوارع تقل أعمارهم عن 18 عامًا وليس لديهم منزل ومأوى لهم باستثناء الشارع ، ليس لديهم أيضًا أمان عائلي واجتماعي ونفسي ، وليس لديهم القدرة على تعريف أنفسهم بشكل مناسب ، ونظراً لأهمية الموضوع ، سنقدم لكم حوارًا بين شخصين حول التشرد ، مضارها وعواقبها:

ملاك: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كيف حالك عطية أرجو من الله أن تكوني في أحسن حال؟

هبة: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته موت الله وبركاته أنا بخير والحمد لله كيفك؟

إقرأ أيضا:مدرسة القواعد في دبي ” grammar school dubai “

ملك: انا ايضا بخير والحمد لله اريد ان اكلمك اليوم عن موضوع هام قرأت عنه في الفترة الماضية وهو ظاهرة تشرد الاطفال التي تؤدي الى – ضياع حقوق الأطفال وواجباتهم وإخراجهم إلى الشوارع دون مأوى أو سكن.

هبة: ظاهرة التشرد من أصعب الظواهر الموجودة في المجتمعات في الوقت الحاضر ، وانتشرت لأسباب عديدة.

الملك: ما أسباب ظاهرة التشرد؟

شاهد أيضاً:  أحدث الدراسات العلمية عن صعوبات التعلم و مشاكل الانتباه

هبة: هناك أسباب عديدة وراء ظاهرة التشرد في المجتمعات ، ومن تلك الأسباب:

– التفكك الأسري بأشكاله المتعددة ومنها الهجر والطلاق وموت أحد الوالدين أو سفره.

– الظروف المعيشية الصعبة التي تمر بها بعض العائلات ، وارتفاع معدل البطالة ، حيث أن هناك العديد من العائلات تعيش دون معيل ، وهذا يدفعهم إلى النزول إلى الشوارع للتسول أو العمل.

– التسرب من التعليم والمدارس وعدم المتابعة من أولياء الأمور.

– انتشار ظاهرة التجمعات العشوائية التي تفتقر إلى ظروف معيشية جيدة ، وتعتبر الشوارع بؤر مستقبلية لأطفال الشوارع.

– انتشار الثقافة العلاقة الغربية بين المجتمعات والحرية الشخصية ، وهذا يؤدي إلى خروج الطفل إلى حياة خاصة لا يعرف عواقبها.

إقرأ أيضا:معلومات عن مدرسة نيولاندز الورقاء

– سوء معاملة الآباء والأمهات لأبنائهم ، وهذا يؤدي إلى هروبهم وخروجهم إلى الشارع.

الملك

هبة: ما هي عواقب تشرد الأطفال؟

هبة: هناك تداعيات كثيرة لتشرد الأطفال ومن أصعبها:

– التحول إلى الجريمة وهي أخطر نتيجة وجذب المنظمات الإجرامية لعدد من الأطفال وإحضارهم للعمل معهم ، وهذا يقود الأطفال للاختلاط مع من لهم تاريخ إجرامي مثل مدمني المخدرات واللصوص والقتلة.

– يُجبر الأطفال على قبول ظروف عمل قاسية وسيئة حتى يتمكنوا من الحصول على قوتهم اليومي.

– يلجأ بعض الأفراد إلى السرقة أو العمل لدى المنظمات الإجرامية من أجل الحصول على المال.

– يبدو أن جيلاً من الأطفال يعاني بشدة من اضطرابات نفسية والعديد من الأمراض الفسيولوجية ، حيث يؤدي نزوحهم في مرحلة المراهقة إلى تكوين شخصية مضطربة.

ملاك: ما الحلول من وراء ظاهرة التشرد لإنهائها؟

هبة: هناك العديد من الحلول التي يحتاجها المجتمع للنظر في التعامل معها كظاهرة صعبة تحتاج إلى حل سريع منها:

شاهد أيضاً:  معلومات مخيفه عن الفضاء
إقرأ أيضا:تعريف الحذف والزيادة ومواضعها – المرسال

– إنشاء عدد من المؤسسات التربوية والتأهيلية للمشردين الأطفال.

– السعي لإيجاد قوانين سريعة تتعلق بظاهرة التسرب من المدرسة. والتي تعتبر خطوة مهمة في مشكلة تشرد الأطفال.

– تكوين هيئات تعنى بالمشكلات الأسرية والاجتماعية لتقليل عدد الأسر المشتتة.

– تفعيل دور المؤسسات وأهمها مؤسسة الضمان الاجتماعي من أجل مساعدة الأسر الفقيرة والحد من ظاهرة إخراج الأطفال من المدارس للعمل.

الملك: طبعا كل هيئات المجتمع يجب أن تتكاتف لحل هذه الظاهرة التي تؤثر سلبا على المجتمع بأسره.

السابق
اذاعة مدرسية عن اهمية الزراعة
التالي
اذاعة مدرسية عن مخاطر السيول