الطبيعة

معلومات عن بركان عدن الخامد

يعتبر بركان عدن من أقوى وأعظم البراكين على وجه الأرض رغم أنه من البراكين الخاملة التي لم تنفجر ، والعديد من الدراسات قام بها مجموعة من الجيولوجيين وعلماء البيئة في ذكرت الستينيات التي درست هذا البركان.

دراسات على بركان عدن الخامل وقدمت عدة ابحاث لكن لم يتم تأكيد صحتها ولكن للثقة العلمية يجب نشرها والاعتراف بها كما اخفاها الغرب الماسوني الذي اراد اخفاء اي حقائق أكده القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة ، وبغض النظر عن هذه الدراسة ، فإن جميع الأدلة تؤكد وجود بركان عظيم في عدن ، لكنه غير نشط.

أصبح هذا المكان من المعالم السياحية التي تجذب السياح من جميع مناطق العالم ، لرؤية هذه المنطقة الطبيعية وهذا البركان الخامد الفريد الذي لا مثيل له في العالم كله معًا ، ولا يوجد مشهد آخر مشابه إليها وهذه المنطقة التاريخية ، وهذا البركان الخامل الذي أنشأه الخالق العظيم منذ العصور القديمة وتحديداً في العصور القديمة ضمن الظواهر الطبيعية الخلابة التي نشأت في هذه الحقبة القديمة في مدينة عدن التاريخية القديمة ، وبالعودة إلى الدراسة التي أجراها العلماء في الستينيات ، حيث تمت رعاية هذه الدراسة. البريطانية

كانت نتائج الدراسات ونص الخبر الذي نشر في جميع المواقع في ذلك الوقت على النحو التالي (قامت البعثة البريطانية الملكية للبراكين بدراسة بركان عدن الخامل خلال العام 1964 م ، و رفع رئيس هذه البعثة الذي يشغل منصب أستاذ تقريره أو دراسته العلمية بقوله في بداية هذا التقرير (البراكين الحالية ليست سوى ألعاب نارية أمام بركان عدن) ، حيث تم نشر هذا الخبر في صحيفة بريطانية عام 1979 ، وكتب فيها كاتبها نقلاً عن لسان عالم يحمل درجة أستاذ ، وكان النص الذي نشر كالتالي

شاهد أيضاً:  حقائق عن اضرار المكملات الغذائية
إقرأ أيضا:اسماء جبال المدينة المنورة بالصور

() بركان كراكاتاو في إندونيسيا ، الذي انفجر عام 1883 م والذي اعتبره العلماء أقوى بركان في ذاكرة البشرية .. وتسبب في مقتل ستة وثلاثين ألف شخص ، وسمع الناس صوت انفجاره على مسافة خمسة آلاف كيلومتر ، ورماد و حجب الدخان البركاني ضوء الشمس لمدة أسبوع من الكرة الأرضية ، وقد قدر العلماء في ذلك الوقت قوة هذا البركان بمائة قنبلة هيدروجينية) ثم كانت نهاية هذا النص كالتالي (أن هذا البركان الضخم يعتبر مثل الألعاب النارية مقارنة بركان عدن) واعتمد الأستاذ في دراسته على التركيب الطبيعي والجيولوجي والهيكلية لهذا البركان الخامد (بركان عدن) والبراكين البركانية المختلفة الموجودة حول العالم.

بركان عدن من علامات قيامة الساعة: تؤكد هذه الدراسة معجزة إلهية نزلت على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، وزادت على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم. العديد من المعجزات قبل ألف وأربعمائة عام واكتشفها العلماء بعد دراسات عديدة في القرن الماضي فقط ، مثل حديث النبي الذي كان يتحدث عن عشر آيات الساعة العظيمة ، وآخر هذه العلامات المذكورة في الحديث. عن النبي صلى الله عليه وسلم في صحيح مسلم ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ما ذكر تسع آيات عظيمة ، لا يمكن مناقشة المقال الآن (حريق يخرج من أسفل عدن يبتعد الناس) و في رواية أخرى (طرد الناس إلى جمهورهم) ولم يعلم أحد منذ تلك الحقبة القديمة أن عدن تقع فوق بركان عظيم حتى جاءت الدراسة البريطانية في ستينيات القرن الماضي لتؤكد حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم. صلاة الله والبازلاء صلى الله عليه وسلم صحيح ، فقد أطلق العلماء على هذه المدينة اسم المدينة (فوهة البركان) لعظمة هذا البركان ، ولا يسعنا إلا أن نقول بعد هذه الدراسة إلا أن الله تعالى يقول (وما قاله على سورة النجم

شاهد أيضاً:  معلومات عن قهوة من براز الفيل
إقرأ أيضا:معلومات عن نبات الأقحوان

.

السابق
معلومات هامة عن ” بركان سوبوتان “
التالي
أخطر خمسة براكين في التاريخ