الام والطفل

هل تقل حركة الجنين في الشهر السابع من الحمل

امرأة حامل تنتظر بفارغ الصبر تحرك الجنين ؛ بما أن هذه الحركة تعتبر لها سببًا رئيسيًا للشعور بالراحة وطمأنة استقرار الجنين وتطوره بشكل طبيعي ، فإنها توفر لها أيضًا مشاعر السعادة والفرح لشعورها بأن الجنين يتحرك داخلها ، وشعورها تبدأ حركة الجنين في بداية الشهر الخامس على الأكثر ، ثم تبدأ الأم في التركيز بهذه الحركة التي تنتظرها من وقت لآخر ، ولكن هل تتناقص هذه الحركة بالفعل بعد أن تبدأ بالحيوية والنشاط؟ هل ينخفض في شهر معين من الحمل؟

الشعور بحركة الجنين

تبدأ المرأة الحامل في الشعور بحركة الجنين عند اكتمال نموه ، وغالبًا ما يكون ذلك في بداية الشهر الخامس ، وتزداد حركة الجنين بعد أن تستهلك الأم الطعام والشراب على سبيل المثال ، أو عندما تجلس لفترات طويلة بطريقة غير مريحة إلى البطن ، بينما تقل حركة الجنين عند النوم ، وهذا يعتبر طبيعيًا ، تبقى الحركة عاملاً رئيسيًا للتحقق من حياة الجنين واستقراره وسلامته ، وعندما تنخفض هذه الحركة تطول فجأة ؛ وهذا يستدعي القلق ويذهب على الفور إلى الطبيب للتحقق من سلامة الجنين.

تطور الجنين في الشهر السابع

في هذه المرحلة ينمو الجنين ويتطور بشكل متزايد ؛ كما يتطور بسرعة في هذا الشهر ، ومن هذه التطورات ما يلي:

إقرأ أيضا:أثر زجاجات الرضاعة على أسنان الأطفال

يصبح دماغ الجنين قادرًا على التحكم في جميع أجزاء الجسم مثل القلب والكبد

يبدأ الجنين بملاحظة الصوت والضوء

يزيد جلد الجنين وبراعم التذوق وبشرته الحمراء

من نشاط حركة الجنين وركلاته المختلفة للأم.

شاهد أيضاً:  كيف تعرف أن لديك الموهبة الرياضية في أحد الرياضات؟

حركة الجنين في الشهر السابع

في هذه المرحلة ، تتميز حركة الطفل بالنشاط ، وقد تضرب أمه في بطنها أو ظهرها ، لكن هذه الحركة قد تكون في بعض الأحيان أو في بعض الحالات أقل من المعتاد ، وقد تكون الحركة غائبة تمامًا ، مما يؤثر على الأم بقلق كبير وتوتر وخوف ، وهذا يحدث لعدة أسباب ، وهي:

تعاني المرأة الحامل من سوء التغذية ؛ هذا هو أحد أهم الأسباب التي تؤثر سلبًا على حركة الجنين ، ويحدث سوء التغذية نتيجة لتجنب أنواع معينة من الطعام ، أو نقص الطعام أو الماء

نقص تدفق الأكسجين إلى الطفل ، وقد يحدث هذا نتيجة لسوء العمل المشيمة ، أو نتيجة للتكلسات التي تقلل من تبادل الدم بين الأم وجنينها ، أو قد يكون نتيجة لانقباض الحبل السري ، وهذا قد يحدث أيضًا لأن المرأة الحامل تعاني من ارتفاع ضغط الدم

إقرأ أيضا:واجبات الطفل في المدرسة

أحد العوامل الرئيسية التي تقلل من حركة الجنين هو التدخين وذلك لأن كل ما يدخل جسم الأم ينتقل إلى الجنين ، ويعمل التدخين على تقليل مستوى الأكسجين في دم الأم ، والذي يمنع بدوره وصوله إلى الجنين

إذا كان هناك نقص في المياه حول الجنين المعروف باسم السائل الأمنيوسي ؛ هذا يقلل من حركة الجنين

إقرأ أيضا:أطعمة هامة للأمهات المرضعات

اعتماد المرأة الحامل على تناول العديد من المسكنات القوية التي تعمل على تقليل حركة الجنين ، وأن تناول الأدوية بأي كمية يؤثر سلبًا أيضًا على حركة الجنين

قد ينتج عنه نقص في حركة الجنين بسبب حجمه الكبير ، وبالتالي المساحة الضيقة التي يتحرك فيها

شاهد أيضاً:  علامات الحب عند النساء في علم النفس

اختلاف حركة الجنين من طفل إلى آخر. آخر؛ كما أن هناك أطفالاً يتميزون بحركة بطيئة

تقل حركة الجنين أيضًا نتيجة سوء توصيل المشيمة إلى الطعام إلى الجنين ، وأحيانًا تكون حركة الجنين طبيعية ولكن الأم لا يشعر به نتيجة بعض العوامل مثل نشاطه المفرط ، أو وجود المشيمة أمام الجنين ، أو إذا كان الجنين ينظر إلى ظهر الأم.

السابق
الوحم على الحوامض وجنس الجنين
التالي
وحام التفاح وجنس الجنين